التشخيص

سيضع الطبيب في الحسبان تاريخك الطبي ومؤشرات المرض وأعراضه ونتائج الاختبار عند تشخيص التهاب الشغاف. ويعتمد التشخيص عادةً على عوامل متعددة وليس على نتيجة فحص إيجابي واحد أو عَرَض واحد.

تتضمن الفحوصات المستخدمة لتأكيد الإصابة بالتهاب الشغاف أو استبعادها ما يلي:

  • تحليل مزرعة الدم. يُستخدم اختبار مزرعة الدم لاكتشاف أي جراثيم في مجرى الدم. وتساعد نتائج اختبار مزرعة الدم الطبيب على اختيار أنسب مضاد حيوي أو مجموعة من المضادات الحيوية.
  • تعداد الدم الكامل. يمكن أن يوضح اختبار الدم هذا للطبيب ما إذا كان لديك عدد كبير من خلايا الدم البيضاء، الذي يمكن أن يكون مؤشرًا للعدوى. كما يمكن أن يساعد اختبار تعداد الدم الكامل على تشخيص انخفاض مستويات خلايا الدم الحمراء السليمة (فقر الدم)، الذي يمكن أن يكون علامة على التهاب الشغاف. كما يمكن إجراء اختبارات الدم الأخرى لمساعدة الطبيب على تحديد التشخيص الدقيق.
  • مخطط صدى القلب. يَستخدم مخطط صدى القلب الموجات الصوتية لالتقاط صور لقلبك أثناء نبضه. ويوضح هذا الفحص كيفية ضخ غرف القلب وصماماته للدم. قد يستخدم طبيبك نوعين مختلفين من مخططات صدى القلب للمساعدة على تشخيص التهاب الشغاف.

    في مخطط صدى القلب عبر المريء، تُصدر موجات الصوت، الموجهة إلى قلبك من جهاز يُشبه العصا (الترجام) معلق على صدرك، صور فيديو لقلبك أثناء الحركة. ويتيح هذا الفحص للطبيب رؤية بنية القلب وفحصها للكشف عن أي مؤشرات للتلف.

    يوفر مخطط صدى القلب عبر المريء للطبيب نظرة فاحصة على صمامات القلب. وأثناء هذا الفحص، يُدخل الطبيب ترجامًا صغيرًا متصلاً بطرف أنبوب عبر القناة الواصلة بين فمك ومعدتك (المريء). ويوفر هذا الاختبار صورًا تفصيلية أكثر بكثير من الصور التي يمكن الحصول عليها للقلب باستخدام مخطط صدى القلب عبر المريء.

  • تخطيط كهربية القلب. يُستخدم تخطيط كهربية القلب لقياس توقيت نبضات القلب ومدتها. ولا يُستخدم لتشخيص التهاب الشغاف على وجه التحديد، ولكن يمكن أن يُظهر للطبيب ما إذا كان هناك شيء يؤثر على النشاط الكهربائي للقلب. خلال الخضوع لفحص تخطيط كهربية القلب، تُلصَق مجسَّات بصدرك وذراعيك وساقيك يمكنها استبيان النشاط الكهربائي للقلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يمكن أن يُظهر تصوير الصدر بالأشعة السينية حالة رئتيك وقلبك. كما يمكن أن تساعد على تحديد ما إذا كان التهاب الشغاف قد تسبب في تورُّم القلب أو ما إذا كانت العدوى قد انتشرت إلى الرئتين.
  • التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي. قد تحتاج إلى إجراء التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ أو الصدر أو أجزاء أخرى من جسمك إذا اعتقد الطبيب أن العدوى قد انتشرت إلى هذه المناطق.

Tests

Tests used to help diagnose endocarditis include:

  • Blood culture test. This test helps identify germs in the bloodstream. Results from this test help determine the antibiotic or combination of antibiotics to use for treatment.
  • Complete blood count. This test can determine if there's a lot of white blood cells, which can be a sign of infection. A complete blood count can also help diagnose low levels of healthy red blood cells (anemia), which can be a sign of endocarditis. Other blood tests also may be done.
  • Echocardiogram. Sound waves are used to create images of the beating heart. This test shows how well the heart's chambers and valves pump blood. It can also show the heart's structure. Your provider may use two different types of echocardiograms to help diagnose endocarditis.

    In a standard (transthoracic) echocardiogram, a wandlike device (transducer) is moved over the chest area. The device directs sound waves at the heart and records them as they bounce back.

    In a transesophageal echocardiogram, a flexible tube containing a transducer is guided down the throat and into the tube connecting the mouth to the stomach (esophagus). A transesophageal echocardiogram provides much more detailed pictures of the heart than is possible with a standard echocardiogram.

  • Electrocardiogram (ECG or EKG). This quick and painless test measures the electrical activity of the heart. During an ECG, sensors (electrodes) are attached to the chest and sometimes to the arms or legs. It isn't specifically used to diagnose endocarditis, but it can show if something is affecting the heart's electrical activity.
  • Chest X-ray. A chest X-ray shows the condition of the lungs and heart. It can help determine if endocarditis has caused heart swelling or if any infection has spread to the lungs.
  • Computerized tomography (CT) scan or magnetic resonance imaging (MRI). You may need scans of your brain, chest or other parts of your body if your provider thinks that infection has spread to these areas.

العلاج

يمكن علاج الكثير من حالات التهاب الشغاف باستخدام المضادات الحيوية بنجاح. في بعض الأحيان، قد تكون هناك حاجة إلى إجراء جراحة لإصلاح صمامات القلب التالفة والتخلص من أي مؤشرات تدل على وجود عدوى متبقية.

الأدوية

يعتمد نوع العلاج الذي تتناوله على سبب حدوث التهاب الشغاف.

تُستخدم جرعات عالية من المضادات الحيوية من خلال الوريد لعلاج التهاب الشغاف الذي تسببه البكتيريا. وبوجه عام، ستقضي أسبوعًا أو أكثر داخل المستشفى عندما تبدأ في أخذ المضادات الحيوية من خلال الوريد حتى يتمكن الطبيب من التأكُّد من فعالية العلاج.

بمجرد أن تذهب الحمى والمؤشرات والأعراض الشديدة التي كانت لديك، قد تستطيع مغادرة المستشفى ومتابعة العلاج بالمضادات الحيوية من خلال الوريد عند زيارة عيادة الطبيب أو في المنزل مع تلقي الرعاية المنزلية. في الغالب، سوف تتناول المضادات الحيوية لأسابيع عديدة للقضاء على العدوى.

إذا كان التهاب الشغاف سببه عدوى فطرية، فسيصف لك طبيبك دواءً مضادًا للفطريات. يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول أقراص مضادة للفطريات مدى الحياة للوقاية من إصابتهم بالتهاب الشغاف مرة أخرى.

الجراحة

قد تكون هناك حاجة إلى إجراء جراحة صمام القلب لمعالجة التهاب الشغاف المستمر أو استبدال صمام تالف. وقد تكون أيضًا الجراحة مطلوبة أحيانًا لمعالجة التهاب الشغاف الناتج عن عدوى فطرية.

على حسب حالتك، قد يوصي الطبيب إما بترميم الصمام التالف أو استبداله بصمام اصطناعي من نسيج قلب بقرة أو خنزير أو قلب بشري (صمام نسيجي بيولوجي) أو مواد اصطناعية (صمام ميكانيكي تعويضي).

الاستعداد لموعدك

سيكون طبيب العائلة أو طبيب الطوارئ أول طبيب تزوره غالبًا. وقد تُحال إلى طبيب أو جراح متخصص في تشخيص وعلاج حالات القلب (طبيب قلب).

ما يمكنك فعله

يمكنك الاستعداد لموعدك الطبي من خلال اتخاذ الخطوات الآتية:

  • اكتب أي أعراض تظهر عليك. تأكد من تحديد المدة التي ظهرت فيها أعراض معينة. وإذا كانت لديك أعراض مماثلة ظهرت واختفت في الماضي، فتأكد من تدوين هذه المعلومات.
  • أعدّ قائمة بالمعلومات الطبية المهمة. سيحتاج طبيبك إلى معرفة أي مشكلات صحية حدثت لك مؤخرًا وأسماء جميع الأدوية التي تصرف بوصفة طبية والأدوية المتاحة من دون وصفة طبية والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • استعن بأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء ليرافقك عند ذهابك إلى الموعد الطبي. يمكن للشخص الذي يرافقك أن يساعدك على تذكُّر المعلومات التي يقولها طبيبك.

ومن المهم أيضًا تدوين أي أسئلة قد تطرحها قبل الذهاب إلى الموعد الطبي. وبالنسبة إلى التهاب الشغاف، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي قد ترغب في طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالاً لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما أنواع الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ كيف يمكنني التحضير للفحوصات؟
  • ما العلاج الذي تنصح به؟
  • متى سأشعر بتحسن بعد بدء تناول العلاج؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة؟
  • هل أنا مُعرَّض لمخاطر الإصابة بمضاعفات طويلة الأجل ناتجة عن هذه الحالة؟ هل ستعود هذه الحالة مرة أخرى؟
  • كم عدد زيارات المتابعة التي سأحتاج إليها للتعافي من هذه الحالة؟
  • هل أحتاج إلى تناول مضادات حيوية وقائية لإجراء طبي معين أو عملية أسنان معينة؟
  • أنا مصاب بحالات مرضية أخرى. كيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معًا بأفضل طريقة ممكنة؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح عليك طبيبك العديد من الأسئلة التي تتضمن ما يلي:

  • ما الأعراض التي تشعر بها؟
  • متى بدأت الأعراض تظهر عليك؟ هل ظهرت الأعراض فجأة أم تدريجيًا؟
  • هل شعرت بأعراض مماثلة من قبل؟
  • هل تشعر بصعوبة في التنفس؟
  • هل أُصبت بالعدوى مؤخرًا؟
  • هل أُصبت بالحمى مؤخرًا؟
  • هل خضعت مؤخرًا لأي إجراءات طبية عامة أو متعلقة بعلاج الأسنان باستخدام الإبر أو أنابيب القسطرة؟
  • هل تناولت من قبل أدوية من خلال الوريد؟
  • هل فقدت مؤخرًا وزنًا من دون محاولة منك؟
  • هل سبق أن جرى تشخيصك بأي حالات طبية أخرى، وخاصةً النفخات القلبية؟
  • هل لدى أحد أقاربك من الدرجة الأولى كالوالدين أو الأشقاء أو الأطفال تاريخ مرضي للإصابة بأمراض القلب؟