أعراض داء السكري غالبًا ما تكون غير ملحوظة. وفيما يلي توضيح لما يجب ملاحظته، ومتى تلزم استشارة الطبيب.

By Mayo Clinic Staff

يعاني الملايين من الناس في الولايات المتحدة من مرض السكري ولكن لا يعرفون ذلك. لاتكون الأعراض المبكرة لمرض السكري، وخاصة مرض السكري من النوع الثاني، واضحة دائمًا. في الواقع، يمكن أن تظهر العلامات والأعراض بشكل تدريجي بحيث تتم إصابة الأشخاص بمرض السكري من النوع الثاني لسنوات قبل اكتشاف إصابتهم بالمرض.

ولكن إذا لاحظت العلامات والأعراض التالية، فحدد موعدًا لزيارة طبيبك:

  • زيادة الإحساس بالعطش والرغبة في التبول
  • الإرهاق
  • تَغَيُّم الرؤية
  • فقدان الوزن غير المتوقع
  • الشعور المتزايد بالجوع
  • بطء في شفاء القروح والعدوى المتكررة
  • احمرار وتورُّم اللثة
  • وخز أو خدر في اليدين أو القدمين

يمكن أن يؤدي كشف أعراض مرض السكري المحتملة إلى التشخيص المبكر والعلاج؛ مما قد يساعدك على الوقاية من مضاعفات مرض السكري ويؤدي إلى حياة صحية أفضل.

فيما يلي مزيد من التفاصيل حول علامات وأعراض مرض السكري:

يُعد العطش المفرط والتبول الزائد من المؤشرات والأعراض الشائعة للسكري. عندما تكون مصابًا بالسكري، يتراكم الغلوكوز الزائد — نوع من السكر — في دمك. تُدفَع كُليتاك للعمل بشكل زائد عن الحد لترشيح وامتصاص الغلوكوز الزائد.

إذا لم تتمكن كليتاك من إتمام العمل الزائد ذلك، فإن الغلوكوز الزائد يُفرَز في البول، ويسحب السوائل من أنسجة جسمك، وهو ما يصيبك بالجفاف. يجعلك ذلك الأمر تشعر بالعطش. وهكذا يؤدي شرب مقادير كبيرة من المياه للتغلب على الشعور بالعطش إلى التبول على نحو متكرر.

يمكن أن يجعلك داء السكري تشعر بالتعب. إن ارتفاع غلوكوز الدم يُضعف قدرة جسمك على استخدام الغلوكوز للحصول على الاحتياجات من الطاقة. كما يمكن أن يتسبب الجفاف الناتج عن زيادة التبول في شعورك بالتعب.

عندما تفقد الغلوكوز عبر التبول المتكرر، فأنت تفقد كذلك سعرات حرارية. وفي الوقت ذاته، قد يمنع مرض السكري وصول الغلوكوز الموجود في طعامك إلى الخلايا، مما يؤدي إلى حالة من الجوع المستمر. ويمكن أن يتسبب التأثير المشترك إلى فقدان سريع للوزن، وبخاصة في حالة مرض السكري من النوع الأول.

قد تؤثر أعراض داء السكري على حاسة الإبصار لديك. تعمل المستويات العالية من غلوكوز الدم على سحب السوائل من الأنسجة بما في ذلك عدسات عينيك. ويؤثر ذلك على قدرتك على التركيز.

يمكن أن يسبب داء السكري في تكوين أوعية دموية جديدة في شبكية العين وهي الجزء الخلفي لعينيك وتدمير الأوعية الموجودة منذ فترة وذلك عند عدم علاجه. لا تسبب هذه التغييرات المبكرة مشكلات في الرؤية لدى معظم الأشخاص. ومع ذلك، إذا تفاقمت هذه الأعراض دون اكتشافها، يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر والعمى.

المستويات العالية من غلوكوز الدم يمكن أن يؤدي إلى بطء تدفق الدم، ويعيق عملية الشفاء الطبيعية للجسم. وبسبب ذلك، فإن الأشخاص المصابين بالسكري قد يلاحظون ظهور قروح بطيئة الشفاء، وخصوصًا في أقدامهم. عند النساء المصابات بالسكري، فقد يتعرضن لعدوى فطريات المثانة والرحم عدة مرات.

يمكن أن يؤثر الكثير من الغلوكوز في الدم على وظيفة الأعصاب. قد تشعر بالتنميل وفقدان الإحساس (الخدر) في اليدين والقدمين، فضلًا عن ألم الحرقان في الذراعين واليدين والساقين والقدمين.

قد يُضعِف مرض السكري من قدرتك على محاربة الجراثيم، مما يزيد من خطر العدوى في اللثة وفي العظام التي تُثَبِّت أسنانك في مكانها. وقد تنفصل اللثة عن أسنانك، وقد تصبح الأسنان غير ثابتة، أو قد تُصاب بتقرُّحات أو جيوب من الصديد في اللثة، خاصةً إذا كنت مصابًا بالتهاب باللثة قبل إصابتك بمرض السكري.

اتصِلْ بطبيبكَ، إذا ما لاحظتَ أيًّا من الإشارات أو الأعراض المحتمَلة للسكري. مرض السكري هو حالة خطيرة، وكلما تمَّ تشخيصه مبكِّرًا، بدأ العلاج مبكِّرًا. عن طريق مشاركتكَ النشطة ودعم فريق الرعاية الصحية الخاص بكَ، يُمكنكَ السيطرة على مرض السكري والتمتُّع بأسلوب حياة نشيط وصحي.

Sept. 24, 2021