تغذية مرضى داء السُّكَّري — اجعل وجبات المطعم جزءًا صحيًّا من إدارة مرض السُّكَّري لديك.

By Mayo Clinic Staff

تناوُل الطعام خارج المنزل أمر ممتع ومريح، ولكن إذا كنتَ مصابًا بمرض السُّكَّري، فقد يمثل التمسك بخطة التغذية الخاصة بكَ أثناء تناوُل الطعام بالخارج تحديًا. ولحسن الحظ، تُقدِّم العديد من المطاعم الآن خيارات صحية. بالإضافة إلى ذلكَ، تتوفر القوائم ومعلومات التغذية غالبًا عبر الإنترنت، مما يتيح لكَ التخطيط لما تريد قبل أن تصل إلى المطعم.

فيما يلي بعض الاقتراحات للمساعدة في منع وجبات المطاعم من إخراج خطة إدارة مرض السُّكَّري عن مسارها.

تَحقَّق من موقع المطعم لمعرفة ما إذا كانت القائمة ومعلومات التغذية متوفرة عبر الإنترنت. هذه أدوات جيدة لإعداد ما ستطلبه. إذا لم تكن هذه المعلومات موجودة على الإنترنت، فحاوِل الاتصال بالمطعم للسؤال عما إذا كانت الأطعمة يمكن أن تُصنع من الملح أو الدهون أو السكر.

يمكن تحضير الطعام غالبًا باستخدام طرق أكثر صحة. وبدلًا من الحصول على شيء مخبوز ومقلي، اطلب أن يكون طعامكَ:

  • محمَّرًا
  • محمَّصًا
  • مشويًّا
  • مطهيًّا على البخار

البدائل الأخرى التي قد ترغب في طرحها لتعرف ما إذا كان يمكن للطاهي استخدامها تشمل:

  • خبز الحبوب الكاملة أو المعكرونة بدلًا من الأصناف البيضاء
  • الأرز البني بدلًا من الأرز الأبيض
  • الدجاج من دون جلد
  • كمية أقل من الزيت أو الزبدة أو الجبن
  • الخضار على بيتزا ذات طبقة مقرمشة رقيقة

لا تحتاج أن تَشعر بالوعي الذاتي عند طلب خيارات أو بدائل صحية. أنتَ تفعل ما يلزم لتبقى ملتزمًا بأهداف علاجكَ. ومعظم المطاعم تريد أن تجعل الزبائن سعداء.

تميل المطاعم إلى تقديم كميات كبيرة من الطعام، ربما ضعف ما تأكله عادةً أو أكثر. حاول أن تأكل نفس كمية الطعام التي تتناولها في المنزل عن طريق:

  • اختيار أصغر حجم للوجبة إذا كان المطعم يقدم خيارات: على سبيل المثال، وجبة غداء بحجم طبق المقبلات
  • تقاسُم وجبات الطعام مع شخص أو شخصين
  • طلب حاوية لأخذ الطعام إلى المنزل
  • تحضير وجبة مكونة من السلطة أو الحساء والمقبلات
  • الأكل ببطء وبذلك تشعر بالشبع قبل أن تأكل أكثر من اللازم

إذا كنت في بوفيه مفتوح، فقد يكون من الصعب مقاومة الإفراط في الأكل. حتى الكميات الصغيرة من أطعمة متنوعة يمكنها أن تمثل الكثير من السعرات الحرارية. عندما تكون في بوفيه مفتوح، فقد تساعد طريقة "الطبق الواحد". املأ نصف طبقك بالخضروات غير النشوية، وربعه بالبروتين والربع الأخير بالأطعمة النشوية.

لا تقبل بما يأتي مع شطيرتك أو وجبتك.

  • بدلًا من البطاطس المقلية، اختر سلطة جانبية مناسبة لمرض السُّكَّري أو طلبًا مزدوجًا من الخضار.
  • استخدم تتبيلة السلطة منزوعة أو قليلة الدسم، بدلًا من النوع المُعتاد، أو جرِّب القليل من عصير الليمون أو الخل المُنكَّه أو الصلصة على سلطتك.
  • اطلب الصلصة أو البيكو دي جالو — وهي صلصة نيئة — مع البوريتو بدلًا من الجبن المبشور والقشدة الحامضة.
  • ضع على شطيرتك الكاتشب أو الخردل أو الفجل الحار أو شرائح الطماطم الطازجة بدلًا من التتبيلات المعدة في المنزل أو الصلصات الكريمية.

قد تُفسِد قطع لحم الخنزير المقدد، والخبز المحمص، والجبن وغيرها من الإضافات أهدافَ التغذية لمرض السُّكَّري عن طريق زيادة السعرات الحرارية والكربوهيدرات بسرعة.

إذا كنت تتناول الطعام في مكان ما يقدم الخبز المجاني أو رقائق التورتيا على الطاولة ولا يتناسب ذلك مع خطة التغذية الخاصة بك، فاطلب من النادل عدم إحضارها.

يمكن للصودا المحلاة بالسكر أو العصير أو الحليب أن تضيف الكثير من السعرات الحرارية إلى وجبتكَ، خاصة إذا كان المطعم يقدِّم عبوات مجانية. بدلًا من المشروبات التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، تشمل خيارات المشروبات الجيدة ما يلي:

  • الماء
  • الشاي المثلج غير المحلى
  • الشاي أو القهوة غير المحلَّيَيْن
  • المياه الفوارة
  • المياه المعدنية
  • المشروبات الغازية المحلاة ببدائل السكر (الدايت)

من المستحسن أن تشرب كوبًا من الماء قبل الأكل ليجعلكَ تَشعر بالشبع عاجلًا.

إذا تمت السيطرة على مرض السُّكَّري بشكل جيد ووافق طبيبكَ، فعادةً ما يكون تناوُل مشروب كحولي عرضي مع وجبة أمرًا جيدًا. لكن ضع في حسبانكَ أن الكحول يضيف سعرات حرارية عديمة النفع.

إذا كنتَ تَستخدم الأنسولين أو الأدوية الأخرى التي تخفض نسبة السكر في الدم، فقد يتسبب الكحول في انخفاض مستوى السكر في الدم. إذا كنتَ تَستخدم هذه الأدوية وتشرب الكحول، فتأكد من تناوُل شيء أثناء الشرب.

إذا كنتَ تشرب الكحول، فاختر أنواعًا تحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية والكربوهيدرات، مثل:

  • الجعة الخفيفة
  • النبيذ الجاف
  • مشروبات مختلطة مصنوعة من أخلاط خالية من السكر، مثل الصودا القليلة السعرات، منشط الحمية، صودا النادي أو المياه المعدنية الفوارة

بالنسبة للنساء والرجال الأكبر سنًّا من 65 عامًا ينبغي تقليل شُرب الكحول إلى مشروب واحد في اليوم، وإلى مشروبين في اليوم بالنسبة للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا أو أقل.

قد يساعدك تناول الطعام في نفس الوقت كل يوم في الحفاظ على مستويات ثابتة من السكر في الدم — خاصة إذا كنت تتناول دواء السُّكَّري أو حقن الأنسولين. إذا كنت تتناول الطعام خارج المنزل مع الآخرين، فاتبع النصائح التالية:

  • اطلب تحديد موعد اللقاء في الوقت المعتاد لتناولك للطعام.
  • لتجنب انتظار طاولة، احجز طاولة أو حاول تجنب الأوقات التي يكون فيها المطعم مزدحمًا.
  • إذا كنت لا تستطيع تجنب تناول الطعام في وقت متأخر عن المعتاد، فاحرص على توفر وجبة خفيفة لتناولها في حالة ظهور أعراض انخفاض السكر في الدم.

ليست الحلوى بالضرورة محظورة لأنك مصاب بالسُّكَّري. يمكن أن تكون الفاكهة اختيارًا جيدًا، ولكن إذا كنت ترغب في تناول حلوى أخرى غير الفاكهة، فاجعلها جزءًا من خطة الوجبة الخاصة بك وتعوض عن طريق تقليل كمية الكربوهيدرات الأخرى — مثل الخبز أو التورتيا أو الأرز أو الحليب أو البطاطس — في الوجبات الخاصة بك. أو فكر في مشاركة الحلوى مع شخص ما.

سواء كنتَ تتناول الطعام في المنزل أو في الخارج، اتبِع إرشادات التغذية التي وضعها طبيبكَ أو اختصاصي النُّظم الغذائية المسجَّل، مثل:

  • تناوَل مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية، مثل الخضروات والفواكه والأطعمة الغنية بالألياف
  • قلِّل من كمية الدهون غير الصحية في نظامكَ الغذائي، وخاصة الدهون المتحولة
  • قلِّل من كمية الملح التي تتناولها
  • قلِّل من الحلويات، مثل المخبوزات والحلوى والآيس كريم، إلى أدنى حد

لا تبحثي عن مكان وقوف السيارات الأقرب إلى المطعم. مارسي القليل من النشاط من خلال وقوف السيارات بعيدًا. والأفضل من ذلكِ، ترْك السيارة في المنزل والسير إلى المطعم والمنزل مرة أخرى. كل هذا النشاط الإضافي يمكن أن يساعدكِ على تجنُّب ارتفاع السكر في الدم بعد تناوُل الوجبة.

Dec. 21, 2019