نظرة عامة

داء خفيات البواغ (داء الكريبتو) هو مرضٌ ناتجٌ عن الإصابة بعدوى طفيلياتٍ وحيدة الخلية تُسمى الكريبتوسبوريديوم. عندما تدخل الطفيليات في الجسم، تنتقل لأمعائك الدقيقة وتختبئ في جدرانها. في النهاية، يتخلص منها الجسد مع البراز.

في أغلب الأصحاء، تُسبب عدوى خفيات البواغ بعض الإسهال السائل ثم تُشفى في غضون أسبوعٍ أو اثنين. إذا كانت مناعتك مثبطةً، فقد تشكل عدوى خفيات البواغ خطرًا على حياتك إذا لم تُعالج بالطريقة الصحيحة. يمكن أن تقي نفسك من العدوى بالنظافة الشخصية الجيدة وتجنب ابتلاع المياه في حمامات السباحة، والمنتزهات المائية، والبحيرات، والجداول.

الأعراض

تظهر أول علامات وأعراض الإصابة بعدوى خفية الأبواغ في غضون أسبوع بعد الإصابة وقد تشمل ما يلي:

  • إسهال مائي
  • الجفاف
  • نقص الشهية
  • فقدان الوزن
  • تشنجات المعدة أو ألم
  • الحمى
  • الغثيان
  • قيء

قد تستمر الأعراض لمدة تصل إلى أسبوعين، على الرغم من أنها قد تأتي وتذهب بشكل متقطع لمدة تصل إلى شهر حتى في الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعة صحية. ومن المحتمل ألا تظهر العلامات والأعراض على بعض المصابين بعدوى خفية الأبواغ.

متى تزور الطبيب

اطلب الرعاية الطبية إذا أُصبت بإسهال مائي ولم تُشفَ منه في غضون أيام قليلة.

الأسباب

تبدأ عدوى خفية الأبواغ عند تناول طفيليات خفية الأبواغ أحادية الخلية. ويمكن أن تؤدي بعض سلالات خفية الأبواغ إلى أمراض أشد خطورة.

وتنتقل هذه الطفيليات بعد ذلك إلى مسار الأمعاء، حيث تستقر في جدران الأمعاء. وفي النهاية، تنتج المزيد من الخلايا وتتراكم بكميات كبيرة في البراز حيث تكون ناقلة للعدوى بدرجة كبيرة.

يمكن أن يصاب الشخص بخفية الأبواغ بلمس أيّ شيء تلامس مع براز ناقل للعدوى. وتتضمن طرق العدوى ما يلي:

  • شرب ماء ملوث يحتوي على طفيليات خفية الأبواغ
  • الساحة في مياه ملوثة تحتوي على طفيليات خفية الأبواغ وابتلاعها دون قصد
  • تناول طعام غير مطبوخ يحتوي على طفيليات خفية الأبواغ
  • ملامسة اليد للفم إذا كانت اليد قد لامست سطحًا أو شيئًا ملوثًا
  • التلامس القريب مع الأفراد أو الحيوانات من المصابين بالعدوى — خاصةً البراز — مما قد يسمح للطفيليات بالانتقال إلى الفم من اليد.

إذا كان الشخص يعاني ضعف الجهاز المناعي بسبب فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز، قد يكون عرضة للإصابة بمرض بسبب طفيليات خفية الأبواغ أكثر من الشخص الذي يتمتع بنظام مناعي ذي صحة جيدة. كما يمكن للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز الإصابة بأعراض حادة وشكل مزمن مستمر من المرض ربما يصعب علاجه.

طفيليات هاردي

تُعد طفيليات خفيات الأبواغ أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة بالإسهال في البشر. يصعب القضاء على هذه الطفيليات حيث إنها مقاومة للعديد من المطهرات التي تعتمد في تصنيعها على الكلورين ولا يمكن إزالتها بشكل فعال باستخدام العديد من المرشحات. يمكن لخفية الأبواغ البقاء على قيد الحياة في البيئة لعدة أشهر في درجات حرارة متفاوتة، بالرغم من إمكانية تدمير الطفيلي عن طريق التجميد أو الغليان.

عوامل الخطر

تتضمن فئة الأفراد المعرَّضين بدرجة كبيرة لخطر الإصابة بخفيات الأبواغ، ما يلي:

  • الذين يتعرضون للمياه الملوثة
  • الأطفال، وخاصةً الذين يرتدون الحفَّاظات، أو يذهبون إلى مراكز رعاية الأطفال
  • آباء الأطفال المصابين
  • عاملو رعاية الأطفال
  • المسؤولون عن رعاية الحيوانات
  • الذين يمارسون نشاط جنسي فموي شرجي
  • المسافرون الدوليون، وخاصةً الذين يسافرون إلى الدول النامية
  • الرحَّالة وممارسو رحلات السير والمعسكرات الذين يشربون مياه غير معالجة وغير مرشَّحة
  • السبَّاحون الذين يبتعلون ماء المسابح أو البحيرات أو الأنهار
  • الذين يشربون الماء من الآبار الضحلة غير المحمية

المضاعفات

تشمل مضاعفات داء خفيات الأبواغ الآتي:

  • سوء التغذية الناجم عن سوء امتصاص العناصر الغذائية من الأمعاء (سوء الامتصاص)
  • جفاف حاد
  • خسارة كبيرة في الوزن (الهزال)
  • التهاب القناة الصفراوية — الممر بين الكبد والمرارة والأمعاء الدقيقة
  • التهاب المرارة أو الكبد أو البنكرياس

داء خفيات الأبواغ في حد ذاته ليس مهددًا للحياة. ومع ذلك، إذا كنت قد خضعت لعملية زرع، أو إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف، فإن مضاعفات المرض قد تكون خطيرة.

الوقاية

عدوى الطفيليات خفية الأبواغ معدية، فخذ احتياطات لتجنب نشر الطفيل في أشخاص آخرين. لا يوجد لقاح يمكنه أن يمنع عدوى الطفيليات خفية الأبواغ.

تهدف كل أساليب الوقاية إلى الحد من انتقال الجراثيم خفية الأبواغ التي تخرج مع براز البشر والحيوانات أو منعها. الاحتياطات مهمة بشكل خاص للأشخاص ذوي أجهزة المناعة الضعيفة. اتبع هذه الاقتراحات:

  • ممارسة نظافة جيدة. اغسل يديك لمدة 20 ثانية على الأقل بالصابون والماء بعد استخدام المرحاض وتغيير الحفاضات وقبل الأكل وبعده. مواد تعقيم الأيدي التي تحتوي على الكحول ليست فعالة في قتل الجراثيم التي تسبب عدوى الطفيليات خفية الأبواغ.
  • اغسل جيدًا بماء غير ملوث كل الفواكه والخضروات التي ستأكلها نيئة وتجنب تناول أي طعام تشك في أنه قد يكون ملوثًا. إذا كنت ستسافر إلى دولة نامية، فتجنب الأطعمة غير المطهوة.
  • قم بتنقية ماء الشرب إذا كان جهاز المناعة لديك ضعيفًا أو إذا كنت تسافر في منطقة بها خطر مرتفع من العدوى. تشمل الأساليب الغليان — لمدة دقيقة على الأقل في غليان كامل — أو التصفية، على الرغم من أن التصفية قد لا تكون فعالة مثل الغليان. احرص على استخدام مرشح يحقق متطلبات المعيار الوطني لأساس السلامة/المعيار 53 أو 58 لدى المعهد الأمريكي الوطني للمعايير (NSF/ANSI) للحد من المقوسات والمتكيسات. ستحتاج إلى فلتر ماء منفصل للبكتيريا والفيروسات.
  • الحد من أنشطة السباحة في البحيرات والجداول وحمامات السباحة العامة، وخاصة إذا كان من المرجح أن يكون الماء ملوثًا أو إذا كان لديك جهاز مناعة ضعيف.
  • تجنب التعرض للبراز أثناء النشاط الجنسي.
  • تعامل بحذر مع الحيوانات الحقلية والمنزلية حديثة الولادة. تأكد من غسل يديك بعد التعامل مع الحيوانات.

امتنع دائمًا عن السباحة في أي وقت تعاني أثناءه من الإسهال. إذا كنت تعلم أنك تعرضت للإصابة بالطفيليات خفية الأبواغ، فلا تذهب للسباحة لمدة أسبوعين على الأقل بعد أن تختفي الأعراض لديك لأنك قد تكون لا تزال معديًا.