هل يجب تأجيل إجراء فحص السرطان الروتيني بسبب جائحة فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19)؟

إجابة من سانديا بروثي، (دكتور في الطب)

مع تخفيف أو رفع أوامر البقاء في المنازل، بدأت مرافق الرعاية الصحية مجددًا بالسماح بحجز مواعيد فحوصات السرطان الروتينية وغيرها من الاختبارات. فحوصات السرطان الاستقصائية هذه هي اختبارات منتظمة المواعيد تُستخدم للتحقق من وجود مرض السرطان لدى الأشخاص غير المصابين بأعراض.

إذا حان موعد إجراء الفحص الروتيني للسرطان أو فاتَك، فإليك بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار:

  • يمكن للكشف المبكر أن يكون ذا أثر كبير. لا تزال فحوصات السرطان الروتينية مهمة. بشكل عام، كلما تأخر اكتشاف السرطان، أصبح العلاج أكثر خطورة وتَوَغُّلًا. قد يؤدي اكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة إلى تسهيل علاجه وتحسين النتائج. إذا كنت من الفئات التي تُعتَبر عالية الاختطار، فمن الضروري بشكل خاص أن تلتزم بجدول الفحص المنتظم.
  • لكل منطقة سكانية ظروفها الخاصة. قد تتباين السياسات اعتمادًا على مدى انتشار جائحة كوفيد 19 في منطقتك. قد تكون بعض مَرافق الرعاية الصحية مفتوحة خلال ساعات العمل المعتادة، في حين أن بعضها قد تعمل بدوام جزئي فقط. قد يؤثر ذلك على توفر مواعيد الفحص.
  • قد تتوفر خيارات اختبار بديلة. تتطلب العديد من أنواع الاختبارات الحضور شخصيا للعيادة: مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية، وتنظير القولون، واختبار عنق الرحم، واختبار فيروس الورم الحُليمي البشري (HPV)، واختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA)، وفحص سرطان الرئة. ولكن بالنسبة لبعض الاختبارات، قد تتوفر خيارات لا تتطلب الحضور شخصيًا للعيادة، مثل اختبار الدم المختفي في البراز أو اختبار الحمض النووي للبراز (Cologuard) للكشف عن سرطان القولون، وهو إجراء يشمل جمع عينة من البراز في المنزل وإرسالها بالبريد إلى طبيبك.

    إذا حان موعد إجرائك لفحص السرطان الاستقصائي، فقد يكون الطب عن بُعد خيارًا متاحًا. يتضمن التطبيب عن بُعد التقاط صور لأي شيء جديد أو متغير أو غير عادي يظهر على بشرتك وإرسالها إلى طبيبك.

إذا حان وقت إجراء فحص السرطان الروتيني، يجب التحدث مع الطبيب حول أفضل نهج صحي.

Oct. 15, 2020