التعامل مع داء الانسداد الرئوي المزمن

تعلم كيفية فهم وإدارة العواطف الشائعة.

التعايش مع مرض الانسداد الرئوي المزمن، يمكن أن يكون تحديًا- خاصة عندما يصبح من الصعب التقاط أنفاسك. قد تضطر إلى التخلي عن بعض الأنشطة التي تتمتع بها سابقًا. قد يكون من الصعب على عائلتك وأصدقائك التكيف مع بعض التغييرات. وقد يشكل ذلك تحديًا عاطفيًّا، أيضًا.

قد يساعد ذلك أن تكون على دراية بمزاجك المتغير وتبادل المخاوف والمشاعر الخاصة بك مع عائلتك، والأصدقاء، وفريق الرعاية الصحية، والآخرين الذين لديهم مرض الانسداد الرئوي المزمن.

انتبِه جيدًا إلى التغيرات التي تطرأ على حالتكَ المزاجية

اكتب ملاحظات عن أي تغيرات قد تطرأ على حالتكَ المزاجية والكيفية التي تتغير بها علاقاتكَ قد يؤدي فقدان الطاقة بدوره إلى فقدان الاهتمام والمشاركة. وهذا ما يمكن أن يَنجم عنه حلقة من الشعور بالإحباط والانسحاب بعيدًا عن الآخرين والإصابة بالاكتئاب.

  • حافِظ على علاقاتكَ. تتمثل الخطوات الأولى لكسر حلقة المشاعر السلبية في ملاحظة وجودها والتحدث عنها. شارِك مشاعركَ واهتماماتكَ حول مرض الانسداد الرئوي المزمن COPD مع أفراد عائلتكَ وأصدقائكَ. يُعَدُّ نظام المُساندة القوي أمرًا مهمًّا، ومن شأنه أن يساعدكَ في التكيف.
  • حاوِل أن تدرك شعوركَ بالقلق أو الاكتئاب. إن التعايش مع مرض الانسداد الرئوي المزمن يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالقلق والاكتئاب. إن لم تختفِ مشاعر القلق أو الخوف أو الحزن لديكَ في غضون بضعة أسابيع أو وجدتَ أنها تُعيق قدرتكَ على الاستمتاع بالحياة، فلا بد وأن تخبر طبيبكَ بهذا الأمر.

    فالاستشارة المتخصصة أو تناوُل الأدوية أو أي أنواع أخرى من العلاج قد تساعدكَ في هذا الشأن. كما يمكن أن تساهم إدارة القلق والاكتئاب أيضًا في التعامل مع مرض الانسداد الرئوي المزمن والتحكم به بشكل أفضل.

تثقيف العائلة والأصدقاء

إذا لم تتعرض بكثرة لهجمات من قصور التنفس أو نوبات من السعال، فقد لا تبدو مريضًا. ولذلك، قد لا يفهم الأفراد سبب عدم الاستمرار في أداء بعض الأنشطة أو سبب عدم الإقبال على المشاركة فيها. وقد يعتقدون أنهم أصبحوا غير مهتمين فحسب بهذه الأنشطة. وإذا أخبر المريض الآخرين بمرضه بداء الانسداد الرئوي المزمن، فقد يقبلون بشكل أفضل حقيقة أن مستوى النشاط قد يتغير.

ومع ذلك، ينبغي محاولة عدم إجراء التغيرات الكثيرة على أسلوب الحياة دفعةً واحدة. فقد يؤدي التغير الكبير في أسلوب الحياة إلى الدخول في دورة من الإحباط والاكتئاب والانسحاب من التفاعل مع الآخرين.

فكِّر في مجموعة الدعم

قد تجد أنه من المفيد التواصل مع مجموعة دعم مرض الانسداد الرئوي المزمن؛ حيث يمكنك أنت والآخرين المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن مشاركة الأعراض والتحديات ونصائح المواجهة. قد تتوافر مجموعة دعم عبر الإنترنت في أي وقت من اليوم. قد تكون مجموعات الدعم التي تجتمع شخصيًّا ذريعة جيدة لمغادرة المنزل.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة