تعاني ابنتي من الربو. هل يجب أن أستعيض عن السجاد بأرضية فينيل أو خشب في المنزل؟

إجابة من جيمس تي سي لاي، (دكتور في الطب)، حاصل على درجة الدكتوراه

يُمكن أن يكون السجاد مستودَعًا للمواد المسبِّبة للحساسية (مثيرات الحساسية) التي تثير الربو. كما أن السجاد في غرف النوم يُمكن أن يكون مسببًا للمشكلات بشكل خاص؛ لأنه يُعرِّضكَ لغبار السجاد أثناء الليل. إن الأرضيات الصُّلبة مثل أرضيات الفينيل أو البلاط أو الخشب تكون أسهل في الحفاظ على خلو عثة الغبار وغبار الطلع ووبر الحيوانات الأليفة ومثيرات الحساسية الأخرى.

يُمكن أن يُساعد تنظيف السجاد بالبخار على نحو منتظم في الحدِّ من وجود عثة الغبار ومثيرات الحساسية الأخرى في منزلك. إذا لم يكن ذلك كافيًا، فقد يكون استبدال السجاد بالأرضيات الصُّلبة فكرة جيدة.

إذا كنتَ تَستخدِم بالفعل أرضية صُلبة، فضَعْ في اعتباركَ أن جميع الأرضيات الصناعية تُطلِق في البداية غازات تُعرف باسم المُركَّبات العضوية المتطايرة (VOC) يُمكن أن تُؤدِّي إلى تفاقُم الربو. في معظم الحالات، تتوقَّف تلك المنتجات عن إطلاق هذه المُرَكَّبات العضوية المتطايرة VOCs بعد بضعة أيام. ومع ذلك، فإن بعض المنتجات تُطلِق المزيد من المُركَّبات العضوية المتطايرة أكثر VOCs من غيرها. قد ترغب في إلقاء النظر على الأرضيات من المُركَّبات العضوية المتطايرة المنخفضة VOC إذا شكَّل هذا مصدر قلق.

ربما يُفيدكَ كثيرًا الذهاب بابنتكَ إلى طبيب أمراض جلدية لإجراء اختبار حساسية الجلد. قد تكون هناك خطوات فردية يُمكنكَ اتخاذها لتقليل التعرُّض لمسبِّبات الحساسية بمجرد معرفة ما هي بالضبط مسبِّبات الحساسية لابنتك.

07/09/2019 See more Expert Answers