قد يساعدكِ استشارة طبيب آخر في التأكد من أن خطة العلاج الموضوعة هي أفضل الخيارات العلاجية للقضاء على السرطان الذي تعانين منه.

في حالة تشخيص حالتكِ بأنها إصابة بسرطان الثدي النقيلي، فلا مانع إطلاقًا من استشارة اختصاصي آخر. إذ يمكنك استشارة اختصاصي سرطان ثدي آخر بشأن حالتكِ. عندئذٍ سيخبركِ الاختصاصي برأيه في تشخيص حالتكِ وخيارات العلاج المتاحة.

قد يكون رأي الاختصاصي الثاني مماثلاً للرأي الأول من حيث تشخيص الحالة وخطة العلاج. وهذا سيجعلكِ تشعرين بالارتياح. كذلك قد تمدكِ استشارة اختصاصي آخر بمزيد من التفاصيل عن حالتك فيما يتعلق بسرطان الثدي، وخيارات العلاج المقترحة.

توجد العديد من الأسباب التي تدعو إلى استشارة طبيب آخر. ويُعد تشخيص إصابة جديدة بالسرطان سببًا كافيًا بحد ذاته.

إذا كانت أمامك خيارات علاج متعددة، فإن استشارة طبيب آخر ستساعدك في اختيار الأنسب لحالتك. يمكن أيضًا أن تفيد استشارة طبيب آخر إذا لم يكن مقدم الرعاية الصحية متأكدًا من خطة التشخيص والعلاج الخاصة بك. بالإضافة إلى ذلك، تطلب منك بعض شركات التأمين استشارة طبيب آخر قبل بدء العلاج.

بعد تشخيص سرطان الثدي النقيلي، من الشائع الشعور بعدم الارتياح والرغبة في بدء العلاج على الفور. ولكن، من المهم التأكد من أن خطتكِ العلاجية هي الأنسب لكِ، ما قد يعني ضرورة الحصول على رأي ثانٍ قبل بدء العلاج.

قد تستغرق استشارة طبيب آخر عدة أسابيع. وفي معظم الحالات، لا مانع من عدم بدء العلاج مباشرةً. لكن يجب التحدث دائمًا مع طبيبكِ أو مزود الرعاية الصحية أولاً لتحديد المدة التي يمكنكِ تأجيل العلاج خلالها. بل حتى إن كنتِ قد بدأتِ العلاج، فلم يَفُت الوقت بعدُ لاستشارة طبيب آخر.

اسأل طبيبك أو مزود الرعاية الصحية الذي تتعامل معه أولاً. فاستشارة المريض لاختصاصي آخر أمرٌ مألوف لدى الأطباء. وغالبية الأطباء يرحبون بآراء غيرهم من الخبراء من أجل ضمان تلقي المريض أفضل رعاية ممكنة.

ربما تحتاجين إلى اختصاصي سرطان ثدي يعمل ضمن فريقٍ يضم جراحين، واختصاصيي أورام، واختصاصيي أورام إشعاعية، وخبراء أمراض، واختصاصيي أشعة. وتأكد أن جميع سجلاتك الطبية قد أُرسِلَت إلى الطبيب الآخر الذي ستستشيره.

فغالبًا ما يرغب الأطباء في إجراء فحص على المريض قبل تقديم المشورة الثانية. ولكن بعض الأطباء يقدمون المشورة الثانية عبر الإنترنت بعد مراجعة السجلات الطبية للمريض. فتأكدي أولاً أن برنامجكِ التأميني يغطي هذه النفقات.

إذا كان الرأيان متطابقين، فمن المرجح أن يكون تشخيص اختصاصيين آخرين في مرض السرطان مطابقًا لهما. فلا تضيعي وقتكِ في طلب مشورة عدة أطباء قد يخبرونك بالنتيجة نفسها.

وقد لا ترغبين في الحصول على مشورة ثانية ولا ضرر في ذلك. إذا كنتِ متأكدة من تشخيص طبيبك، وأجريتِ جميع الاختبارات والفحوصات اللازمة وتشعرين بالاطمئنان تجاه خطتكِ العلاجية، فلا يلزمكِ طلب مشورة ثانية. إن استشارة مزودي الرعاية الصحية، وأفراد العائلة أو الأصدقاء قد تساعدك في تحديد أنسب الخيارات بالنسبة لكِ.

March 23, 2021