أنا مصابة بسرطان الثدي النقيلي، وأشعر بالعزلة. كيف يمكنني تعزيز التقارب بيني وبين أحبائي خلال هذا الوقت العصيب؟

يمكن أن يؤدي التعامل مع سرطان الثدي النقيلي إلى زيادة التوتر في أي علاقة. لكن وجود علاقات داعمة يمكن أن يكون له أثر إيجابي كبير في حياتك اليومية وصحتك العاطفية.

إذا كنت مصابةً بسرطان متقدم مثل سرطان الثدي النقيلي، فإن وجود أسرة داعمة وعلاقات جيدة مع أحبائك من الأمور التي يمكن أن تحسن جودة حياتك وحياة من يقدمون الرعاية لك.

إذا كنت في علاقة عاطفية، فقد تَجِدين أن المشاعر المرتبطة بالسرطان، مثل الحزن والقلق والخوف والغضب، تؤثر عليكما. ويمكن أن تتغير الأدوار والمسؤوليات، ومن الأمثلة على ذلك أن يقتصر دور تقديم الرعاية على أحد أطراف العلاقة.

إليك بعض الأفكار للمساعدة في التعامل مع هذه التغييرات والحفاظ على قوة علاقاتك والدعم الذي تحظين به من أحبتك:

  • التواصل مهم جدًا — احرصي على إبقاء قنوات التواصل مفتوحة بينك وبين أحبائك. قدرتك على التعبير عن مخاوفك وعما يقلقك بشأن ما يحدث قد يحسن علاقتكما ويساعدكما على التأقلم. لبدء المحادثة، جرّبي أن تسألي شريكك: "ما هو شعورك؟" بدلا من سؤال "كيف حالك؟" المعتاد، وذلك للتعمق أكثر والحصول على إجابة أكثر تحديدًا.
  • النظرة الواقعية — ستواجهين صعوبات بعد تلقيك خبر إصابتك بسرطان نقيلي. توقعي أن علاقاتك قد تتغير، وسوف تمرين بأيام جيدة وأخرى سيئة.
  • تبادُل الاحترام — يجب أن يتفهم أحباؤك حاجتك إلى الاستقلال في بعض الأحيان وإلى تلقي الرعاية في أحيان أخرى، ويجب عليك احترام أعباء واحتياجات من يقدمون لك الرعاية. تعلمي عن استراتيجيات التأقلم التي يتبعها كل منكما وادعميها، سواء تمثلت في التنفيس عن الغضب أو التعبير عن الإحباط أو إخفاء المشاعر. فكل شخص يستجيب بطريقة مختلفة.
  • التثقيف المتبادل — إن تعلم المزيد عن التشخيص والعلاج والآثار الجانبية يمكن أن يمنحك القوة ويساعدك أنت وأحباءك على الاستعداد للتعامل مع التحديات التي تواجهكما.
  • ابحثي عن طرق جديدة للتعبير عن العلاقة الحميمية — يمكن أن تنعكس الآثار الجسدية والعاطفية للسرطان وعلاجه على حياتك الجنسية. حافظي على التقارب الجسدي باللمس أو التدليك اللطيف والتقبيل والعناق.

أقري لنفسك بأن العلاقات قد تتغير خلال هذا الوقت. امنحي نفسك وأحباءك وقتًا للتكيف. ولكن استمري بالتواصل من خلال مشاركة أفكارك وآمالك وما يقلقك مع أحبتك. يمكن أن تفيدك كل هذه الأمور في توطيد علاقاتك مع أحبتك والتأقلم مع السرطان.

July 31, 2020