10 علامات تدل على أنك قد تكون مصابًا بالداء النشواني

الداء النشواني — وهو حالة نادرة تؤدي إلى تراكم البروتينات غير الطبيعية في أنسجة الجسم وأعضائه — وغالبًا ما يتم تجاهله. ذلك لأنه قد لا يُسبب أي أعراض في البداية. وعندما تكون هناك علامات أو أعراض، فإنها تتشابه مع أعراض الأمراض الأكثر شيوعًا.

تتراكم بروتينات الأميلويد في الأنسجة والأعضاء المختلفة. تختلف العلامات والأعراض، حسب نوع بروتين الأميلويد لديك، والنسيج أو العضو المصاب، ومدى تأثر الجسم به.

إن التشخيص في أقرب وقت ممكن يُساعد في منع المزيد من تلف الأعضاء بسبب تراكم البروتين. لذلك، من المهم التحدث مع طبيبك إذا ظهر لديك أي من هذه الأعراض والعلامات العشرة المحتملة.

  1. تغيرات في البول وتورم الساقين. إذا تسبب الداء النشواني في إتلاف الكلى، فقد يتسبب ذلك في تسرب البروتين من دمك إلى البول. قد يتسبب هذا في أن يصبح البول لديك رغويًّا، أو قد تتبول بصورة أقل.

    عندما تترك كميات كبيرة من البروتين مجرى الدم وتدخل البول، يمكن أن يتسرب الماء من الأوعية الدموية إلى القدمين. وقد يُسبب ذلك انتفاخ قدميك والكاحلين وربلات الساقين.

  2. فقدان قدر كبير من الوزن غير متعمَّد. إذا كنت تفقد البروتين من دمك، فقد تفقد شهيتك، وبالتالي تفقد وزنك دون قصد.

    إذا أثَّر الداء النشواني على الجهاز الهضمي، فقد يؤثر أيضًا على قدرتك على هضم الطعام وامتصاص العناصر المغذية. وعادةً ما يفقد الجسم من 20 إلى 25 باوند.

  3. الإرهاق الشديد. إن الشعور بالتعب الشديد أمر شائع في الداء النشواني. حتى الجهود الصغيرة قد تصبح شاقة لك.
  4. ضيق النفس. إذا كان الداء النشواني يؤثر على قلبك، فقد يحُد من قدرة قلبك على الامتلاء بالدم بين نبضات القلب. هذا يعني أن كمية قليلة من الدم ستُضخ مع كل نبضة، مما قد يَجعلُك تشعر بضيق في التنفس. الداء النشواني الذي يؤثر على الرئتين أيضًا يُسبب ضيق النفس.

    وقد تجد صعوبة في صعود الدَّرَج أو المشي لمسافات طويلة دون توقف للراحة. قد تشعر أيضًا بضيق في التنفس حتى مع أقل نشاط.

  5. خدر، ووخز، وضعف، وألم في يديك وقدميك. إذا كانت بروتينات الأميلويد تتجمع وتضغط على أعصاب أصابعك، فقد تشعر بألم وأعراض أخرى في معصميك (متلازمة النفق الرسغي). إذا كانت بروتينات الأميلويد تتجمع في أعصاب قدميك، فقد يكون لديك خدر أو فقدان للإحساس أو حرقان في أصابع القدمين وأخمص القدمين.
  6. إسهال أو إمساك. إذا أثر الداء النشواني على الأعصاب التي تتحكم في القولون، فقد تُصاب بالإسهال أو الإمساك.
  7. تضخُّم اللسان. الداء النشواني قد يُسبب تضخمًا في لسانك، وقد يُسبب تضخم في العضلات الأخرى، مثل عضلات الكتفين.
  8. تغيُّرات في البشرة. قد تلاحظ وجود طبقة شمعية سميكة على بشرتك، مع سهولة الإصابة بكَدَمات في الوجه أو الجفون أو الصدر، وظهور بقع أرجوانية حول العينين.
  9. ضربات قلب غير منتظمة. إذا أثر الداء النشواني على النظام الكهربائي لقلبك، فقد يؤثر على معدل ضربات القلب، ويُسبب دقات قلب غير منتظمة.
  10. الدوخة، و خاصة عند الوقوف. إذا تأثرت الأعصاب التي تتحكم في ضغط دمك، فقد تشعر بالدوار أو قد تكون على وشك الإغماء إذا قمت بالوقوف سريعًا.

كثير من هذه العلامات والأعراض قد يكون سببها حالات أخرى. إذا كنت تَشعر بأي من هذه الأعراض، فتحدث مع الطبيب عما إذا كانت هذه الأعراض بسبب الداء النشواني. وإذا كان لديك تاريخ عائلي لهذه الحالة، فلا بد من إخبار الطبيب. تعالَ إلى موعدك وأنت مستعد للتحدث عن الأعراض الخاصة بك وعن بداية ظهورها.

07/09/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة