شُخصت حالة والدي مؤخرًا بالداء النشواني. هل صحتي في خطر؟

الداء النشواني مرض نادر، ولكن يمكن أن تتطور هذه الحالة لدى أي شخص مما يسبب تراكم بروتينات غير طبيعية داخل أنسجة وأعضاء جسمك. يمكن أن تكون عرضةً لخطر متزايد إذا كان أبوك لديه نوع وراثي من الداء النشواني.

يمكن أن تنتقل أنواع عديدة من الداء النشواني بين العائلات من خلال التغيرات غير الطبيعية (الطفرات) في أحد الجينات. النوع الأكثر شيوعًا من الداء النشواني الوراثي يتضمن طفرات تحدث في جين الترانسثيراتين (TTR). يُطلق على ذلك في بعض الأحيان اسم الداء النشواني ATTR.

في حين، لا يمكن أن تنتقل غالبية أنواع الداء النشواني من خلال الآباء إلى الأبناء. يُعد الداء النشواني الوراثي مرضًا نادرًا للغاية مقارَنةً بأنواع الداء النشواني الأخرى.

تتضمَّن العوامل التي قد تَزيد من خطر إصابتكَ بالداء النشواني ما يلي:

  • العمر. غالبية الناس الذين تُشخَّص حالاتهم من خلال النوع الأكثر انتشارًا من الداء النشواني — الداء النشواني AL — يكونون أكبر من سن الأربعين. حيث يكونون غالبًا في عمر 60 إلى 70 عامًا. يمكن أن تصيب البروتينات النشوانية المترافقة المرضى على الجانب الآخر، في أي عمر، بل وحتى الأطفال.

    تبدأ أعراض الداء النشواني الوراثي عادةً في مرحلة البلوغ. في بعض الحالات، قد تبدأ الأعراض في نفس المرحلة العمرية لدى أفراد آخرين من العائلة ممَّن تعرضوا لنفس المرض.

  • الجنس. نحو 70% من الأشخاص المصابين بالداء النشواني خفيف السلسلة — مرة أخرى، أكثر الأنواع شيوعًا — يكونون من الرجال.
  • أمراض أخرى. تؤدي الإصابة بمرض فيروسي مستمر (حاد)، أو مرض التهابي إلى زيادة خطر الإصابة بالبروتينات النشوانية المترافقة. من أمثلة حالات الالتهابات: التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب الفَقار المقسِّط، والالتهاب المفصلي مجهول السبب، والتهاب المفاصل الصَدفي، ومرض الأمعاء الالتهابي. من أمثلة العدوى الحادة: لمفومة هودجكين، والسل، وحُمى البحر المتوسط العائلية.
  • الديلزة (غسيل الكلى). إذا كنت تُجرِي عملية الغسيل الكلوي، فإن تلك العملية لا يمكنها دومًا إزالة البروتينات الضخمة من الدم. يمكن أن تتراكم البروتينات غير الطبيعية في دمك وتترسب حتمًا داخل الأنسجة.

أيضًا، عدد قليل من الأشخاص المصابين بشكل من أشكال سرطان نخاع العظام يطلقون على الوَرَم النقوي المتعدِّد اسم الداء النشواني AL.

على الرغم من أن بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة بالداء النشواني، فإنه من المعروف أن غالبية الأشخاص المصابين بالداء النشواني لا تظهر لديهم أي عوامل خطورة معروفة. تحدَّثْ إلى طبيبك إذا كانت لديك مخاوف تتعلق بخطر الإصابة بالداء النشواني، أو إذا كنت تعاني من أي مخاوف تتعلق بالإصابة بمشكلات صحية.

With

راجيف كيه بروثي، حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة

07/09/2019 See more Expert Answers