عندما يبدأ ألم بطانة الرحم المهاجرة في الاحتدام، أشعر بالإحباط والغضب من نفسي لأنني غير قادرة على فعل كل ما أريد القيام به. ماذا يمكنني أن أفعل؟

ربما يكون ألم الانتباذ البطاني الرحمي وأعراضه الأخرى أمرًا مزعجًا، ما يثير المشاعر السلبية. الحديث الإيجابي مع النفس من تقنيات التكيف التي يمكنك تجربتها.

ما الحديث مع النفس؟

الحديث مع النفس هو دفق من الأفكار التي تدور في رأسك كل يوم. يشير بعض الناس إلى هذا على أنه التفكير التلقائي. قد تكون أفكارك التلقائية إيجابية أو سلبية. قد يكون للحديث السلبي مع النفس آثار سلبية على صحتك كما الحال مع التوتر. لكن استخدام التفكير الإيجابي قد يساعد في تخفيف الآثار العاطفية والعقلية للانتباذ البطاني الرحمي.

يعتمد الحديث الإيجابي مع النفس على المنطق والعقل. قد ينشأ الحديث السلبي مع النفس من المفاهيم الخاطئة والمعلومات المغلوطة. الحديث الإيجابي مع النفس هو شيء يمكنك تعلمه، ولكنه يستلزم بعض التدريب.

كيفية ممارسة الحديث الإيجابي مع النفس

الهدف من الحديث الإيجابي مع النفس هو التخلص من المفاهيم الخاطئة، وتحديها بالأفكار المنطقية الإيجابية. جرِّبي هذه النَّهُج:

  • على مدار اليوم، توقفي وقيِّمي ما تفكرين فيه.
  • ابحثي عن طريقة لإضفاء نكهة إيجابية على أي أفكار سلبية.
  • لا تخبري نفسك بأي شيء لن تقوليه لشخص آخر.

إذا دخلت فكرة سلبية إلى عقلك، قيِّميها بعقلانية وأجيبي بتأكيدات لما هو جيد فيكِ. على سبيل المثال:

المعتقدات السلبية أو غير العقلانية المعتقدات الإيجابية أو العقلانية
لا يمكنني التحكم في سعادتي. يسيطر الألم عليَّ. بإمكاني التحكم في سعادتي. بإمكاني الاستمتاع بحياتي رغم الألم.
لا يمكنني تحمل الألم. ربما يصرف السير انتباهي عن الأمر.
ينبغي لي فعل المزيد. لقد أصبحت عبأً على الآخرين. سأحافظ على نشاطي البدني وأفعل ما بوسعي.
حياتي كلها ألم. حياتي ليست كلها ألم. لدي الكثير غير الألم.

بقليل من الصبر وبعض الممارسة، بإمكانكِ أن تعتادي على الحديث الإيجابي مع النفس، ما قد يجعل أيامكِ الصعبة مع الانتباذ البطاني الرحمي أسهل قليلًا.

With

تاتناي بورنيت، (دكتور في الطب)

07/05/2020 See more Expert Answers