يعاني طفلي الذي يبلغ عمره 11 شهرًا من عدد من نوبات الأزيز في الفترة الأخيرة. فهل هذا يعني أنه يعاني من الربو؟

ليس بالضرورة. لا يصاب جميع الأطفال الذين يعانون من نوبات الأزيز بالربو، ولا يعاني جميع الأطفال المصابون بالربو من الأزيز.

الأزيز عبارة عن صوت صفير يصدر حال التنفس. ولأن مجاري الهواء لدى الأطفال صغيرة، فيمكن لأي عدوى في أسفل الجهاز التنفسي — مثل الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) — أن تسبب الأزيز لدى الأطفال. وأحيانًا تسبب نوبات الاختناق الأزيز. في حالات أخرى، يمكن أن ينتج الأزيز عن تشوه هيكلي في بنية المجاري الهوائية لدى الطفل أو نتيجة إحدى المشكلات في الأحبال الصوتية.

يعتبر الأزيز أيضًا علامة تقليدية على الربو — خاصة الأزيز المتكرر. وبالإضافة إلى الأزيز، يمكن أن تتضمن العلامات والأعراض الأخرى للربو لدى الأطفال الصغار ما يلي:

  • ضيق النفس
  • ضيق الصدر أو ألم به
  • السعال في أثناء الليل، إما سعالاً موسميًا وإما عقب حالات تعرض معينة، مثل الهواء البارد أو ممارسة الرياضة
  • الأزيز أو السعال الذي يزداد سوءًا تحديدًا خلال مواسم انتشار حبوب اللقاح.

تزداد مخاطر إصابة الطفل بالربو إذا كان يعاني من تفاعلات حساسية مثل الإكزيما أو حساسية الطعام، أو إذا أصيب أحد أفراد العائلة بالربو أو تفاعلات الحساسية من قبل.

وإذا بدا على الطفل أنه يعاني من مشكلات في التنفس، فاستشر الطبيب. كن مستعدًا لوصف العلامات والأعراض التي يعاني منها طفلك، بما في ذلك وقت بدء الأزيز وكيف تبدو أصوات الأزيز ومتى تحدث. فالتفاصيل التي تذكرها ستساعد الطبيب في تحديد سبب الأزيز لدى طفلك وما إذا كان العلاج مطلوبًا أم لا.

11/06/2019 See more Expert Answers