مرض الزهايمر: نصائح لإضفاء مزيد من البهجة على العطلات

قد تكون العطلات ممتعة وغير ممتعة للأسر المصابة بمرض الزهايمر. جرب النصائح البسيطة التالية لتسهيل العطلات على الجميع.

By Mayo Clinic Staff

يمكن أن يسبب موسم الإجازات مشاعر مختلطة لكل من لديهم شخص عزيز مصاب بألزهايمر. من الشائع أن يشعر المرء بخسارة الطريقة التي اعتادت أن تسير بها الأمور والشعور بالذنب تجاه ما نعتقد أنه ينبغي عمله أو كيفية ما نعتقد أننا نشعر به.

وفي الوقت الذي نعتقد أنه يجب أن نكون سعداء، يمكن بدلاً من ذلك أن يسود الشعور بالضغط، والإحباط، والحزن. كما قد تشعر أيضًا بالشعور بالضغط للحفاظ على التقاليد العائلية، على الرغم من مطالب توفير الرعاية في وقتك وطاقتك.

بصفتك مقدم رعاية، ليس من المنطقي توقع أن يكون لديك الوقت أو الطاقة للمشاركة في كل أنشطة الإجازة كما كنت تفعل في السابق. ولكن، من خلال ضبط التوقعات وتعديل بعض التقاليد، لا يزال بإمكانك إيجاد المعنى والمتعة لك ولعائلتك. إليك بعض الأفكار.

حافظ على البساطة في المنزل

إذا كنت تعتني بأحد الأحباء المصابين بداء ألزهايمر في المنزل:

  • فأعد الإعدادات معًا. إذا كنت ستخبز، فقد يتمكن حبيبك من المشاركة من خلال تحريك الزبد أو تقليب العجين. قد يكون من المجدي فتح بطاقات المعايدة معًا. ركز على الفعل بدلاً من النتيجة.
  • خفف من الديكورات لديك. من الممكن أن تتسبب المصابيح الوامضة ومعروضات الديكور الكبيرة في حدوث توهان. تجنب المصابيح المضيئة وأخطار السلامة الأخرى، بالإضافة إلى الديكورات التي من الممكن أن يُخلط بكونها صالحة للأكل — مثل الفاكهة الصناعية.
  • استضف تجمعات هادئة بطيئة الحركة. عادةٍ ما تنطوي تجمعات الأعياد على الموسيقى والمحادثات الصاخبة. على الرغم من ذلك، فإن البيئة الهادئة الصامتة تعد أفضل للشخص المصاب بداء ألزهايمر. حافظ على الروتين اليومي قدر الإمكان، وكما يلزم، وفر لحبيبك مكانًا للراحة خلال التجمعات العائلية.

التحلي بالعملية خارج المنزل

إذا كان الشخص العزيز يعيش في دار رعاية أو غيرها من المرافق، يمكن ما يلي:

  • الاحتفال في أكثر الأماكن المألوفة. للعديد من الأفراد المصابين بمرض الزهايمر، — يمكن أن يسبب تغيير البيئة، ولو زيارة المنزل، — القلق. لتجنب الانزعاج، يمكن التفكير في إجراء احتفال عائلي بسيط في المرفق. كما يمكن المشاركة أيضًا في أنشطة العطلة التي تُخطَط للنزلاء المقيمين.
  • يمكن تقليل عدد الزوار منعًا للازدحام. يمكن ترتيب أمر قيام بعض أفراد الأسرة بالزيارة في أيام مختلفة. ولو كان الشخص العزيز غير متيقن من شخصية كل فرد، من المرجح أن يكون مرحبًا برؤية وجهين أو ثلاثة وجوه مألوفة بالنسبة له. ومع ذلك، يمكن للمجموعة الكبيرة أن تزيد العبء.
  • ينبغي تحديد موعد زيارة الشخص العزيز في وقت مثالي من اليوم. ويمكن تحديد موعد الاجتماع المحدود في ذلك الوقت.

التحكم في التوقعات

للتحكم في التوقعات أثناء الأعياد:

  • انتقي واختار. قرر ما هي أهم أنشطة وعادات العيد وقم بالتركيز على تلك التي تتمتع بها. تذكر أنه لا يمكنك القيام بها كلها.
  • أعد أفراد العائلة. إذا كان هناك عائلة ستأتي من خارج المدينة فأعلمهم بحالة أحبائك مسبقا حتى يستطيعون معرفة ما الذي ينبغي عليهم توقعه.
  • فوض. تذكر الأصدقاء وأفراد العائلة الذين عرضوا مساعدتهم. دعهم يساعدون في التنظيف وترتيب الكروت والتسوق من أجل الهدايا. أسأل ما إذا كان أحد أطفالك أو صديق قريب يمكنه البقاء مع حبيبك بينما تذهب أنت إلى حفلة العيد.

ثق بحدسك

بصفتك مقدِّم رعاية، فانت تعرف قدرات الشخص العزيز علىك على أفضل وجه. كما تعرف ما هي أكثر الأشياء التي تشعره بالتهيّج أو الإزعاج. قاوم الضغط للاحتفال بالطريقة التي قد يتوقعها منك الآخرون. لا يمكنك التحكّم في تفاقم مرض الزهايمر أو حماية شخص عزيز عليك من جميع أشكال الشعور بالضيق — ولكن من خلال التخطيط وتحديد حدود ثابتة يمكنك تجنب الضغط العصبي في العطلات الذي لا داعي له والتمتع بدفء الموسم.

27/09/2018