الزهايمر: التعامل مع النزاعات العائلية

قد يتسبب مرض الزهايمر في شعور العائلات بالضغط العصبي. اعمل على تسوية الخلافات العائلية مع أفراد عائلتك حتى يمكنك التركيز على ما هو مهم.

By Mayo Clinic Staff

عندما يتم تشخيص شخص عزيز عليك بمرض الزهايمر، فآثار المرض على العائلة قد تكون شديدة. فإصابة شخص تهتم لأمره بمرض الزهايمر قد يثير مجموعة من العواطف — ومنها الغضب والخوف والإحباط والحزن. ويشيع نشوب الخلافات عند مواجهة أفراد العائلة لصعوبة التعامل مع التغيرات.

ولتقليل الخلافات، ينبغي معالجة هذه المشكلات مع بعضكم.

شارك المسؤولية

عند التفكير في طريقة الاعتناء بمن يهمك أمره، فكّر في تفضيلات كل فرد في الأسرة موارده وقدراته.

قد يقدم البعض رعاية فعلية، سواء في منازلهم أو في منزل من يهمك أمره. قد يرتاح آخرون للرعاية قصيرة الأمد أو الأعمال المنزلية أو المهام. قد تختار أنت وأسرتك أيضًا شخصًا للتعامل مع الأمور المالية أو القانونية.

التقوا بانتظام

لتظل متابعًا لرعاية من يهمك أمره، ضع خطة للقاءات العائلية المنتظمة. أدرج كل من يمثلون جزءًا من فريق تقديم الرعاية، بما في ذلك أصدقاء الأسرة والمعارف الآخرون. يمكنك أيضًا أن تشارك تحديثات عبر البريد الإلكتروني مع الأسرة بالكامل أو ترسل تحديثات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أثناء الاجتماعات العائلية، ناقش مسؤوليات تقديم الرعاية وتحدياتها لدى كل شخص — وضع تغييرات حسب الحاجة. تعامل بانفتاح مع الحلول الوسط والإمكانيات التي لم تضعها في لم تفكر فيها بمفردك.

إذا كانت اجتماعاتكم العائلية تميل إلى التحول إلى جدالات، ففكّر في أن يديرها مستشار أو أخصائي اجتماعي أو وسيط أو مهني آخر.

ينبغي التحلي بالصدق

للمساعدة في إطلاق أيّ توتر، ينبغي التحدث عن المشاعر بطريقة مفتوحة وبنَّاءة. في حالة الشعور بالضغط العصبي أو زيادة الأعباء، — ينبغي التحدث عن الأمر ثم التعاون مع الآخرين لممارسة العصف الذهني بشأن الطرق الأكثر فعَّالية لمشاركة العبء مع رعاية الشخص العزيز. ومرة أخرى، ينبغي التعاون مع متخصص في حالة الحاجة.

ينبغي توخي الحذر عند التعبير عن المشاعر دون لوم شخص آخر أو الإساءة إليه. يمكن استخدام عبارات بضمير "أنا"، مثل "أنا لدي مشكلة في التلاعب بجدولي بما يتعارض مع كل مواعيد والدي." ينبغي الاتصاف بالانفتاح العقلي عند الاستماع إلى أفراد الأسرة الآخرين لمشاركة الأفكار والمشاعر.

لا تنتقد ذلك

يوجد العديد من الطرق "الصحيحة" لتوفير الرعاية. احترم قدرات كل موفر رعاية وأسلوبه وقيمه. كن داعماً بشكل خاص لأفراد العائلة المسؤولين عن الرعاية اليومية والعملية.

فكّر في الحصول على الاستشارة

إذا كنت قلقًا من أن الضغط النفسي الناجم عن مرض الزهايمر سوف يمزق شمل العائلة، فاطلب المساعدة. يمكنك الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم الخاصة بمقدمي الرعاية للزهايمر أو استشارة عائلتك أو طلب النصيحة من فريق رعايتك.

وتذكر أن العمل سويًا على التغلب على الخلافات يمكن أن يساعدك على المواصلة لإنجاز الأمور الأكثر أهمية — وهي رعاية الشخص العزيز والاستمتاع بوقتكما معًا قدر الإمكان.

27/09/2018