أشعر بالحزن قرابة وقت العطلات لأني لا يمكنني التوقف عن التفكير فيما كان عليه حال الشخص المقرب إليّ قبل إصابته بمرض الزهايمر. كيف يمكنني أن أستعيد الفرحة بالعطلات؟

يدخل العديد من الناس موسم العطلات محملين بالذكريات والانفعالات. تستثير الطقوس، والأطعمة والروائح المعتادة، والديكورات ذكريات الناس والعطلات الماضية. قد يلوح الموسم في الأفق ثقيلاً خاصةً إن كان أحد أحبائك يتعايش مع مرض الزهايمر. من الشائع أن تفكر فيما تغير وأن تتوق إلى ما كانت عليه الأشياء من قبل.

من المهم أن تدرك أن ما تشعر به هو نتاجُ أفكارك، وأن القائمين على رعاية المريض قد يكونون معرضين أكثر من غيرهم لأنماط الأفكار غير المفيدة خلال العُطلات. وبينما لا تستطيع التحكم في العديد من حقائق مرض الزهايمر، ففي استطاعتك التحكم في أفكارك.

يمثل التأمل الواعي إحدى طُرُق التكيّف مع حزنك. التأمل الواعي (الحكمة) هو ممارسة تجلب عن قصد انتباه المرء إلى اللحظة الراهنة وقد تبين أنها تؤدي إلى العديد من النتائج اللافتة فيما يخص الحد من التوتر والعافية بصفة عامة. اكتشف الباحثون أن ممارسة التأمل الواعي تساعد القائمين على رعاية أحبائهم المصابين بالخرف في تحسين مشاعر الاكتئاب، والتوتر، والجودة العامة للحياة فيما يخص صحتهم العقلية.

تساعد ممارسات التأمل الواعي في خلق بعض الانفصال عن الأفكار غير المفيدة. فكر في ذلك كما لو أنك تعيد شحن مركز الرعاية لديك.

يمكن لهذه الخطوات أن تساعدك في أن تكون أكثر يقظة وأن تستمتع بموسم العطلات:

  • ركز على التنفس. لا تفكر في تنفسك فقط، بل اشعر به يمر في أنحاء جسمك. خصص فترة من كل يوم تجلس فيها هادئًا، دون منغصات، واسترخِ من رأسك حتى أصابع قدميك.
  • استمتع بكل شيء. تمر المحادثات والتفاعلات والملاحظات والوجبات — ببطء وتستخدم كل من حواسك لتستوعب كل ما يحيط بك وتقدّره.
  • أتح الفرصة لأفكارك دون أحكام. اجلس هادئًا، بينما عيناك مفتوحتان أو مغلقتان. أرح ذهنك وبدنك. دع الأفكار تمر جيئة وذهابًا دون أن تصدر أحكامًا على نفسك.
  • انظر إلى العالم من منظور جديد. قد ترى نفس الأشياء يوميًا، ولكن يمكن لتغيير منظورك أن يجعلها كلها جديدة.

خطط لعطلة يمكن أن يستمتع بها الشخص المقرب إليك المصاب بالزهايمر:

  • تجنب السفر. فمن الأسهل لك وللشخص المقرب لك أن تبقيا في المنزل خلال العُطلات. تحقق إن كان في إمكان العائلة السفر لمقابلتك لتفادي الإخلال بالروتين المعتاد وما حولك من أشياء معتادة.
  • التزم بجدولك الزمني المعتاد. حاول أن تحافظ على روتينك اليومي قدر الإمكان. حافظ على مواعيد الوجبات وغير ذلك من الأنشطة اليومية، كوقت النوم أو التمرين، في نفس أوقاتها. ذكّر أفراد الأسرة أن الشخص المقرب لك قد يحتاج استراحة في منطقة هادئة من المنزل من آن إلى آخر.
  • اطلب المساعدة. العطلات هي وقت للاحتفال مع أحبائك، فاستغل جيدًا ما تحصل عليه من مساعدة من عائلتك وأصدقائك. اطلب المساعدة في الأعمال المنزلية، أو اطلب من أحد أفراد العائلة إحضار طبق طعام للاستمتاع به ضمن وجبات العطلات.
  • استمتع بالمفضلات المعتادة للعائلة. إن كانت لديك أطباق أو تقاليد عائلية مفضلة طويلة الأمد، فداوم عليها — فستكون مألوفة لدى الشخص المقرب لك. تطلع إلى الصور القديمة معه وأنصت للموسيقى التقليدية المفضلة. إن كان الشخص المقرب إليك قادرًا، فشجعه على المشاركة في الديكورات أو إعداد طعام مفضل.
11/06/2019 See more Expert Answers