المشروبات الكحولية: إذا كنت تتناول الكحوليات، فافعل ذلك باعتدال

الاستخدام المعتدل للكحول له فوائد صحية محتملة، ولكنه ليس خاليًا من المخاطر.

By Mayo Clinic Staff

تبدو الدراسة التالية كما لو كانت متضاربة: شرب الكحوليات قد تكون له بعض الفوائد الصحية، وخاصةً للقلب. من ناحية أخرى، فإن الإفراط في الكحوليات قد يزيد خطر المشكلات القلبية ويُتلف القلب.

وفيما يخص الكحوليات، فالسبيل هو الاعتدال. أنت لست مضطرًا بالتأكيد لشرب أي كحوليات، وإن كنت لا تشرب الكحوليات حاليًا، فلا تبدأ شربها طلبًا للفوائد الصحية المحتملة. في بعض الحالات، فإن الأكثر أمنًا هو تجنب تناول الكحوليات تمامًا — فالمنافع المحتملة لا تفوق المخاطر.

وفيما يلي نظرة أعمق على الصلة بين الكحول وصحتك.

الفوائد الصحية المحتملة لاستخدام الكحول المعتدل

قد يقدم استهلاك الكحول المعتدل بعض الفوائد الصحية، مثل:

  • التقليل من خطر الوفاة بسبب مرض القلب
  • وربما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية (عندما تصبح الشرايين التي تمد الدماغ بالدم ضيقة أو مسدودة، مما يتسبب في انخفاض شديد في تدفق الدم)
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري

وحتى مع ذلك، فإن الأدلة حول الفوائد الصحية للكحول غير مؤكدة، وقد لا يفيد الكحول أي شخص يشربه.

إرشادات لاستخدام الكحول بكمية معتدلة

الاستخدام المعتدل للكحول للبالغين الأصحاء يعني ما يصل إلى مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًا من 65 عامًا، وتصل إلى مشروبين في اليوم للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا أو أقل.

تشتمل أمثلة المشروب الواحد على:

  • البيرة: 12 أونصة من السائل (355 ملليلترا)
  • النبيذ: 5 أونصات من السائل (148 ملليلترا)
  • المشروبات الروحية المقطرة (درجة 80): 1.5 أونصة من السائل (44 ملليلترا)

الاستخدام المعتدل للكحول قد يكون أكثر استفادة إذا كانت لديك عوامل خطورة موجودة للإصابة بمرض القلب. لكن، يمكنك اتخاذ خطوات أخرى لتحسين صحتك إلى جانب الشرب — تناول نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية على سبيل المثال، التي تدعمها المزيد من الأبحاث.

ضع في الاعتبار أن حتى الاستخدام المعتدل لا يخلو من المخاطر. على سبيل المثال، الشرب والقيادة ليسا فكرة جيدة على الإطلاق.

متى تتجنب تناول الكحول

في مواقف معينة، قد تزيد مخاطر الكحول على الفوائد الصحية المحتملة. تحدث إلى طبيبك مثلاً عن تناول الكحول إذا:

  • كنت حاملاً أو تسعين إلى الحمل
  • تم تشخيص إصابتك بإدمان الكحول أو الإفراط في تناوله أو لديك تاريخ عائلي قوي لإدمان الكحول
  • لديك مرض في الكبد أو البنكرياس
  • تعاني من قصور قلبي أو تم إبلاغك أن قلبك ضعيف
  • تتناول أدوية بوصفة طبية أو بدونها يمكن أن تتفاعل مع الكحول
  • تعرضت لسكتة دماغية نزيفية (عندما تسرّب الأوعية الدموية في الدماغ أو تتمزق)

مخاطر الإفراط في تناول الكحول

ويُعرف الشرب المفرط بأنه أكثر من ثلاث مشروبات في يوم واحد أو أكثر من سبع مشروبات في الأسبوع للنساء والرجال ممن تزيد أعمارهم عن 65 عامًا وأكثر من أربع مشروبات في يوم واحد أو أكثر من 14 مشروبًا في الأسبوع للرجال البالغة أعمارهم 65 عامًا وأقل.

يعرّف الشُرب النهِم أنه تناول أربعة مشروبات أو أكثر خلال ساعتين للنساء وخمس مشروبات أو أكثر خلال ساعتين للرجال.

في حين أن تناول الكحول باعتدال قد تكون له بعض الفوائد الصحية، فإن الشرب المفرط — بما في ذلك الشرب النهِم — يخلو من الفوائد الصحية. يمكن للشرب المفرط أن يزيد خطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة، منها:

  • سرطانات معينة، بما في ذلك سرطان الثدي وسرطانات الفم والحلق والمريء
  • التهاب البنكرياس
  • الوفاة المفاجئة إن كنت مصابًا بالفعل بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية
  • تلف عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب الكحولي)؛ مما يؤدي إلى فشل القلب
  • السكتة الدماغية
  • ارتفاع ضغط الدم
  • أمراض الكبد
  • الانتحار
  • الإصابات الخطيرة عن طريق الخطأ أو الوفاة
  • تلف المخ وغير ذلك من المشكلات التي تصيب الأجنة
  • متلازمة انسحاب الكحول

لا تشرب الكحول إلا باعتدال - أو لا تشربه على الإطلاق

تذكر أحدث الإرشادات الغذائية بوضوح أنه ينبغي ألا يبدأ أحد في الشرب أو زيادة معدل الشرب على أساس الفوائد الصحية المحتملة. فلا تشعر بأنك تحت ضغط لتشرب الكحول. إلا أنك إذا كنت تشرب الكحول وتتمتع بصحة جيدة، فربما لا تكون هناك حاجة للتوقف طالما أنك تشرب بشكل مسؤول وباعتدال.

27/09/2018