هل تساعد أجهزة تعقب النشاط البدني في إنقاص الوزن؟

صُمِّمَت أجهزة تعقب النشاط البدني التي غالبًا ما يتم ارتداؤها في المعصم أو الخصر لتشجع على المزيد من الحركة على مدار اليوم. ويبدو أن الأشخاص الذين يرتدونها أكثر نشاطًا بدنيًا. ومع ذلك، لا يفقد هؤلاء الأشخاص بالضرورة وزنًا أكبر مقارنة بغيرهم.

صمم مجموعة من العلماء دراسة لاختبار ما إذا كانت أجهزة تعقب النشاط البدني مفيدة لفقدان الوزن والمحافظة عليه. تلقى المشاركون في الدراسة نفس المشورة بشأن إنقاص الوزن (النظام الغذائي وممارسة الرياضة والدعم) لمدة ستة أشهر وفقدوا مقدارًا مماثلاً من الوزن. بعد مرور الستة أشهر الأولى، تلقى جميع المشاركين استشارات هاتفية، ورسائل نصية، وأُتيح لهم الوصول إلى معلومات فقدان الوزن عبر الإنترنت.

كما تلقى بعض المشاركين أجهزة يمكن ارتداؤها وأُتيح لهم الوصول إلى موقع ويب مصاحب لمراقبة النشاط البدني والنظام الغذائي. تمكنت المجموعتان من الحفاظ على فقدان الوزن لمدة تصل إلى 24 شهرًا. ومع ذلك، فقدت المجموعة التي كانت ترتدي بعض الأجهزة التقنية وزنًا أقل بنسبة 2-3 % على مدار الدراسة.

أحد التفسيرات المحتملة لهذا الاختلاف هو أن أولئك الذين يرتدون أجهزة تعقب النشاط البدني اختاروا أن يكافئوا أنفسهم لأنهم التزموا بأهداف التمرين مع التساهل في النظام الغذائي. وبعبارة أخرى، إذا كان معدل حرق السعرات الحرارية الذي يظهر على شاشة جهاز تعقب النشاط 400 سعر حراري أو قام هؤلاء الأشخاص بإكمال مقدار معين من التمارين، فقد يختارون تناول الحلوى. وهذا يمكن أن يؤدي إلى بطء فقدان الوزن أو حتى زيادة الوزن.

ومن هذه الدراسة، يبدو أن أجهزة تعقب النشاط البدني ليست ضمانًا لنجاح إنقاص الوزن. لذا هل ينبغي التخلي عن جهاز تعقب النشاط البدني الخاص بك؟ لا. فجهاز تعقب النشاط البدني قد يكون أداة مفيدة لجعلك تتحرك أكثر.

فيما يلي بعض النصائح حول كيفية جعل جهاز تعقب النشاط البدني يعمل لصالح — وليس ضد — أهدافك الخاصة بخسارة الوزن:

  • استخدم جهاز تعقب النشاط البدني لتحديد المستوى الأساسي لحركتك اليومية ثم قم بتعيين هدف بزيادة الخطوات بمقدار 2000-3000 خطوة.
  • استخدم جهاز تعقب النشاط البدني كأداة تحفيزية لتشجيع الحركة وكسجل تاريخي. إذا كان يومك سيئًا، يمكنك أن تنظر فيما مضى لترى أنه يوم واحد فقط بين العديد من الأيام الجيدة. قد يمنعك هذا المنظور من العودة إلى معاقرة الكحوليات بسبب اتباع منهجية التفكير "إما كل شيء أو لا شيء".
  • استخدم المعلومات المستمدة من جهاز تعقب النشاط البدني كدليل وليس كمبرر للتخلص من قواعد النظام الغذائي.
23/05/2019 See more Expert Answers